نيو ستار
اهلا بك زائرنا الكريم فى منتديات نيو ستار اذا كانت هذه اول زياره لك فى المنتدى فيسعدنا بالتسجيل

و اذا كنت انت من اسره المنتدى فيسعدنا بالنضمام الى المنتدى


هنا يوجد كل ما تريده فى المنتدى او يختر على بالك
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةبحـثمكتبة الصورس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التبشير (التنصير) الموجه للمسلمين .. أهداف ونتائج

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
adminstrator
اداره المنتدى
اداره المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 272
نقاط : 799
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 13/04/2009
العمر : 22
الموقع : www.newstars.ibda3.org

مُساهمةموضوع: التبشير (التنصير) الموجه للمسلمين .. أهداف ونتائج   الإثنين مايو 04, 2009 5:40 am

[size=21]بسم الله الرحمن الرحيم



---



الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على الرسول الأمين وآله وصحبه أجمعين .



وبعد ..




التبشير ( التنصير ) :



لغة : من البشارة والبشرى لفعل بشر أبشر , أي أخبر خبراً يؤثر في البشرى .
ويستعمل في الفرح وهو أكثر وقد يستعمل في الحزن وفي الحرب بمعنى التبكيت
وقال تعالى ((فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ))



واصطلاحاً: استخدمت هذه الكلمة علماً على الحملة التي تولتها الصليبية وأسمتها (تعليم الدين المسيحي ونشره).




فائدة :



من المفاهيم الخاطئة التي ذاعت وانتشرت في البلاد الإسلامية ورددها
الكثيرون بكل أسف على ألسنتهم إطلاق وصف التبشير والمبشرين على أولئك
المُنَصِرِينَ الذين يعملون جاهدين على تنصير الكثير من أبناء البلاد
الفقيرة والمتخلفة وأبناء الإسلام .




والمعروف أن صفة البشارة والنذارة ,إنما أوردها القرآن في وصف المصطفى
الأخيار من الأنبياء والرسل عليهم السلام قال الله تعالى ((رُسُلًا
مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ
حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا)) وكذا أطلقه
جل وعلا على النبي – صلى الله عليه وسلم - فقال ((يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ
إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا (45) وَدَاعِيًا
إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا))




فلا يسوغ أن يطلق وصف المصلحين على المفسدين ,وإنما هو من ضلالات الغزو الفكري وصنع المستشرقين والصليبيين الحاقدين على الإسلام .




وأصدق وصف لهم يستوحى من قول المصطفى صلى الله عليه وسلم ((كل مولود يولد
على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه ))[رواه البخاري ومسلم
وانظر لهذه الفائدة كتاب الثقافة الإسلامية ص315]




إذاً فالتنصير : هو حركة دينية سياسية استعمارية بدأت بالظهور إثر الحروب
الصليبية بغية نشر النصرانية بين الأمم المتخلفة في دول العالم الثالث
بعامة , وبين المسلمين خاصة , بهدف إحكام السيطرة على هذه الشعوب .. كذا
في الموسوعة الميسرة ص159



*************************************




هدفهم :-



يمكن تلخيص أهدافهم فيما يلي :



هدفهم هو : تدمير الإسلام والمسلمين ولا يمكن تحقيق هذا الهدف بسهولة ولكن
عبر مراحل , وأهداف أولية بتحققها يتيسر الوصول للهدف الأسمى والغاية
العظمى ,




ويمكن تلخيص أهدافهم الأولية فيما يلي:



- القضاء على الإسلام في نفوس الناشئة من أبناء المسلمين وذلك عن طريق فتح مدارس تنصيرية في بلاد المسلمين.



- محاولة إيقاف انتشار الإسلام في الدول الغربية .



- خلق نوع من الهزيمة بين أبناء المسلمين .



- معاونة الاستعمار الغربي والأجنبي على العالم الإسلامي.



- خدمة الصهيونية العالمية في تحقيق أهدافها في الدول الإسلامية.



- الربح المادي والكسب التجاري.. [المصدر السابق ص155 حيث رد إلى كتاب احذروا الأساليب الحديثة في مواجهة الإسلام]



- إبعاد المسلمين عن دينهم في مجالات الحياة , من حكم وسياسة واقتصاد..



- إيجاد جيل علماني يؤمن بالإسلام لكن داخل حدود المسجد فقط وليس في شؤون الحياة .



- تطبيع المجتمعات الإسلامية بالطابع الغربي ومحاولة إبعادهم عن الطابع
الإسلامي في المنزل والمدرسة وإدخال بعض العادات الغربية مثل : التقويم
الميلادي والاحتفال بأعياد الميلاد والسلام الجمهوري أو الملكي
والبروتوكولات وغيرها من الشؤون العامة ..




******************************************




مجالاتهم :-



ولهؤلاء مجالات عديدة في عملهم منها :



- التطبيب : بتقديم العلاج عن طريق الأطباء المنصرين .



- التعليم : بفتح المدارس لأبناء المسلمين وبمنهج صليبي.



- الخدمات الاجتماعية : عن طريق رعاية الأيتام والعجزة في بيوت وملاجئ تحت نظرهم وتوجيهاتهم .



- تقليل نسل الأمة وذلك عن طريق الطب والدعاية .



وغير ذلك الكثير [المصدر السابق ص154]




***************************************




مراحل التنصير وتطوره :-



اتخذوا مراحل في عملهم هذا ألزمتهم إياها الظروف وهي:




- المرحلة الأولى :محاولة تنصير المسلمين .



ولم يستطيعوا تنفيذ هذه المرحلة إلا في القليل النادر من ضعاف النفوس فانتقلوا إلى :




- المرحلة الثانية:إخراج المسلمين من الإسلام وتركهم مذبذبين .



وقد نجحوا في بعض المثقفين والمتعلمين مما هيأهم إلى اعتناق بعض المذاهب المادية .




- المرحلة الثالثة :إبعاد المسلمين عن الإسلام عن طريق التغيير الاجتماعي والتغريب والتحديث الذي يهدف في الأخير إلى العلمانية .



ونجحوا في بعض الطبقات المثقفة والمتعلمة[المصدر السابق ص157]





قلتُ: ملخص أهدافهم ضرب بعض الركائز والمقومات الإسلامية التي تضر بمصالحهم كجانب الجهاد, والولاء والبراء ,وإرادة الله بالعمل (1)



----------------------------



(1) فمن لم يرد بعمله وجه الله ، همه الدنيا فقط ، فهو لا يعمل إلا لتحقيق
شهواته لا غير .. وهذا هو الحال عند الكافر الذي يعيش لدنياه ((إِنْ هُمْ
إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ)) ..



ولذلك لا يمكن انتصار مثل هؤلاء - ولو تعددت قواتهم وجيوشهم وأسلحتهم –
على المسلم ، إلا في جولات وبسبب ضعف إيمانه ، لا أسلحته .. والهزيمة في
الأعيان لا القلوب التي تبقى مفعمة بالإيمان تتحين الوقت لإعادة ما كان .



على أن الوضع الحالي يختلف للأسف .. إذ أن المادية وانفتاح الدنيا الذي
حذرنا منه النبي صلى الله عليه وسلم ومعاونة جنود الكفر من العلمانيين
القياديين للبلاد الإسلامية ... عوامل حققت مطامع أهل الكفر فينا والله
المستعان



------------------------



هذا ونجاحهم ملموس في كثير من القيادات والرؤوس الإعلامية التي كان لها
أكبر الأثر في بلادها في ضرب الدين كأصحاب دعوة تحرير المرأة في مصر
وغيرها وأتاتورك وبورقيبة اللذان أمرا بنزع الحجاب عن وجه المرأة علناً
وقسراً في السوق بأيدي الشُرَط فقبح الله الكفر وأهله..




وسائله :-



استخدم المنصرون وسائل عديدة منها : المدرسة والجامعة والندوات والرياضة
والمنزل والمستشفى ودور الرعاية للمسنين ,والكتاب والصحافة ودور النشر
والبعثات إلى الدول المسيحية , ووسائل الإعلام للأفلام الدعائية ,
الإعلانات , الأزياء ..[ المصدر السابق ص157-158]




**********************




من أقوالهم :-



يقول رشترز : خابت دول أوروبا في الحروب الصليبية الأولى من طريق السيف ,
فأرادت أن تثير على المسلمين حرباً صليبية جديدة عن طريق التبشير ,
فاستخدمت لذلك الكنائس والمدارس والمستشفيات, وفرقت المبشرين في العالم
.وهكذا تبنت الدولة حركة التبشير لمآربها السياسية ومطامعها الاقتصادية ,
ولقد استطاع ريمون لول في عام 1299م وعام 1300م أن يحصل على إذن من الملك
يعقوب صاحب أرغونة ليبشر في المساجد[في برشلونة] محمياً بالسلطة المسيحية
في أسبانيا أ.هـ



[المصدر السابق ص154 نقلاً عن ثقافة المسلم في وجه التيارات المعاصرة ص85]




هذا في بداية دعوتهم ونشأتها :



وأما الأسلوب المتبع والطريق المرسومة فيقول المنصر شارلي والتسون : يجب
أنْ يظل المبشرون برآء كالحمام ولكن هذا لا يمنعهم أيضاً أن يكونوا حكماء
كالحيات أ.هـ



[ المصدر السابق ص159 نقلاً عن التبشير والاستعمار في البلاد العربية ص51]





وجاء في كتاب طرق العمل التبشيري بين المسلمين : لنجعل هؤلاء القوم
يقتنعون في الدرجة الأولى بأننا نحبهم فنكون قد تعلمنا أن نصل إلى قلوبهم
. يجب على المبشر أن يحترم في الظهر جميع العادات الشرقية والإسلامية حتى
يستطيع أن يتوصل إلى بث أرائه بين من يصغي إليها . وعليه مثلاً أن يتحاشى
أن يقول على المسيح أنه ابن الله حتى لا ينفر منه أولئك الذين لا يؤمنون
بهذا القول فيستطيع أن يقاربهم حينئذٍ بما يريد أن يدعوهم إليه أ.هـ
[المصدر السابق ص159]





وفي الانتقال من المرحلة الأولى إلى التي بعدها يقول شاتليه في مقدمة كتابه (الغارة على العالم الإسلامي) (2)




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://newstars.ibda3.org
 
التبشير (التنصير) الموجه للمسلمين .. أهداف ونتائج
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نيو ستار :: المنتديات الاسلاميه :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: